أخبار وطنية

القيروان -بوحجلة: 6 آلاف تلميذ إبتدائي لم يعودوا لحدّ الآن لمقاعد الدراسة

لا حديث اليوم في صفوف الأولياء و التلاميذ إلاّ عن مشكل عدم العودة المدرسيّة و غياب الأقسام و اهتراء البنية التحتيّة و غياب الماء الصالح للشرب عن المؤسّسات التربويّة. و تفاقمَ المشكل في ظلّ أزمة العطش التي تعيشها الجهة و توجد في ولاية القيروان 57 مدرسة إبتدائية بلا ماء نهائيا تسبّبت في مضاعفات صحيّة على التلاميذ و على المربّين  مثل مرض البوصوفّير الذي تم تسجيله في عديد المدارس السنة الماضية. كما يُمثّل غياب الماء مشكلا للمعلّمين.

رافع السهيلي الكاتب العام لنقابة التعليم الأساسي ببوحجلة أكّد في تصريح إعلامي أن جهة القيروان تشكو نقصا فادحا في المعلّمين خاصة في مدارس الأرياف حيث يُقدّر النقص ب200 معلما بمعتمدية بوحجلة التي تعتبر من أكبر الدوائر في الولاية و إن النقص في المعلمين في كامل الولاية يُقدّر بأكثر من ألف معلم و أنّ العودة كانت كارثية حيث حُرِم 6 آلاف تلميذ تقريبا من العودة المدرسيّة ببوحجلة . إذا ما لم يتم تلافي هذا النقص من خلال الإنتدابات أو تسوية وضعية المعلمين النواب فإنّ ذلك سيتسبب في مشكل كبير و أضاف أنهم كنقابيين دخلوا في إعتصام مفتوح داخل المندوبية الجهوية للتربية بالقيروان من يوم 17 سبتمبر إحتجاجا على عدم سدّ الشغور و ما تسبّب فيه ذلك في السنة الفارطة من عودة متأخرة في ديسمبر و جانفي و ما ترتّب عنه من نتائج كارثية آخر السنة . كما أنّهم طالبوا بتدخل الوزارة العاجل في عدد كبير من المدارس علي غرار مدرسة المعرفة و الفتح و ذراع بوكف هذا و تشكو العودة المدرسية بولاية القيروان و معتمدية بوحجلة خاصة من النقص الفادح في عدد القيّمين قُدّر ب 400 قيما 32 منهم بمعتمدية بوحجلة و يتوزع البقية على بقية المعتمديات و إنّ هذا النقص سيؤثر سلبا على العودة المدرسية و من جهة أخرى أكد الوصيفي أنه ستشهد المعاهد ببوحجلة إضطرابا بسبب الأشغال المتواصلة في البنية التحتية حيث شهد المعهد الثانوي ببوحجلة وهو أكبر معهد في الولاية من حيث عدد التلاميذ السنة قبل الفارطة (1600تلميذا) توزيع السنوات الأولي علي المدارس الإعدادية و سيختصر التدريس فيه علي الثانية و الثالثة و الرابعة ثانوي هذا الموسم حتى إستكمال الأشغال .المعهد الثانوي الطاهر الحداد يشكو كذلك من إكتظاظ و الصورة مماثلة في المدرسة الإعدادية بوحجلة المركز حيث سيكون داخل القسم قرابة 38 تلميذا في القسم الواحد .ومن جهتها مازلت تشكو المدرسة الإعدادية التقنية من غياب مدير و قيّم عام لحد الآن و ما سينجرّ عنه من تعطل إنطلاق الموسم الدراسي مع العلم أنّ عددا كبيرا من الأولياء قاموا بغلق عدد من المدارس علي غرار 24 جانفي و بئر الشرفاء و بئر علي بن عمارة حتي تتحرك الوزارة لسدّ الشغور وتوفير المربين .

متابعة لمراسلتنا : سامية نصري
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Ooooops !!