مقالات

بقلم : ★محمد علي عبد المولى ★ الحرقة..و الكارثة ؟ إلى متى ؟و إلى أين ؟و من المسؤول؟

كل يوم نتلقّى أنباء فاجعة عن إخوتنا و فلذات أكبادنا . إلى متى؟ و إلى أين ؟ و من المسؤول ….؟ خيرة الفئات العمرية للتونسيين وهي الفئة الشبابية ما بين 17 الى 30 سنة تغادر هذه البلاد هروبا من القهر و الظلم و البطالة و الفقر …علّها تحقّق حلمها و تجد عيشا كريما في ما وراء البحر حتى و إن جازفت بحياتها . درسنا في التاريخ تجارة العبيد أو ما عُرف بالتجارة المثلثة وهي تتمثّل في نقل العبيد من إفريقيا باتجاه أمريكا ثمّ من أمريكا الى أوروبا يحمل السكر والقهوة و.. و.. و.. كانت هذه من نتائج الكشوفات الجغرافية و تقدر الخسائر البشرية في نقلها الى أمريكا في حدود 20 مليون نسمة …قلنا نتيجة جهل و فقر و استعمار ……و في مدارسنا أصبحنا ندرسها لكن هل تغيّرت هذه الظاهرة؟ و هل تغيّرت الأسباب و من المسؤول؟ للأسف أصبحنا ندفع بالمحرّك الاقتصادي و القوّة العاملة و المغيّرة فئة الشباب إلى الهجرة غير الشرعية أو المشرعنة أو .. أو .. ورد في حديث للنبي صلى الله عليه وسلم “كلّكم راع و مسؤول عن رعيّته……” إذ كلّنا مسؤولون عن هذه االظاهرة .
1 . الأب أو الأم أحيانا يدفع بابنه للهجرة لأنه لاي قدر على إقناعه بتحسين ظروفه وعائلته هنا
2. الشباب الذي هاجر من قبل و المظاهر التي يتظاهرون بها تحفز وتشجع البقية على اللحاق بهم
3 السياسي يسهل و يدفع بذلك لأن هذه الفئة أكثر الفئات شراسة في المطالبة بتحسين ظروف العيش و في مواجهة السياسيّين.
4 الرأسمالي الأوروبي الجشع يريد عمالة زهيدة الثمن .
كلّ هذا أمر عام في البلاد التونسية و لكن هناك مناطق متضرّرة أكثر من غيرها ألا وهي المناطق الداخلية والجنوب التونسي لذلك قلنا أنّه تمارس علينا سياسة ممنهجة.. سياسة تهجير جماعي تبدأ بالتهميش و بانعدام التنمية و تنتهي بهجرة الأفراد و المجموعات و العائلات إمّا إلى خارج تونس أو الى الشريط الساحلي المترفّه ….إنّه الخطأ و إنهم يدفعوننا إلى الكارثة .
بقلم : ★محمد علي عبدالمولى★

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Ooooops !!