أخبار وطنية

مدنين – جربة: إختتام أشغال ورشة العمل حول ” تعزيز النزاهة في بلديّات جربة الثلاث “

تفكيك منظومة الفساد في تونس يعتمد على مقاربة إصلاحية تشاركية و آليات ومعايير جديدة.
أكد شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، أنّ إختيار عدد من الهياكل العمومية بجزيرة جربة لإخضاعها لتجربة « جزر النزاهة » يتنزّل في إطار الإستراتيجيّة الوطنية لمقاومة الفساد التي تعتمد على مقاربة إصلاحية تشاركيّة لتفكيك هذه المنظومة و خلق آليات و معايير جديدة للقضاء على هذه الظاهرة. و أضاف رئيس الهيئة، في تصريح صحفي على هامش مشاركته اليوم السبت، في إختتام أشغال ورشة العمل حول « تعزيز النزاهة في بلديات جربة الثلاث »، أنّ تجربة « جزر النزاهة » تُعتبر من الخطط المعتمدة دوليا لمجابهة الفساد، مؤكدا نجاح التجربة في عديد البلدان و بيّن أنّ الهيالكل العمومية المعنية بالتجربة هي النيابات الخصوصية بكل من أجيم و ميدون و حومة السوق و مستشفى جربة و المنفذ الحدودي راس جدير و أحد المراكز الأمنية، مفيدا بأن التجربة ستتم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، و بدعم من الوكالة الكورية للتعاون الخارجي، و بمشاركة عدد من الخبراء من تونس والخارج . و صرّح في ذات الإطار، بأن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بصدد تعميم هذا النموذج، لاسيما و قد أمضت إتفاقيات شراكة مع عدد من الوزارات، و تسعى إلى إقناع بلديات أخرى بالإلتحاق بتجربة « جزر النزاهة »، مشيرا في هذا الصدد إلى أنّ بلدية تونس ستنظم قريبا. وفي جانب آخر، إعتبر شوقي الطبيب ان “التحدي الأكبر ” هو التحدي المتعلق بالإصلاح الإداري بصفة عامة، قائلا إن « الفساد منظومة و أكبر مكامنها الإطار التشريعي »، مبيّنا أنّ أخطر أنواع الفساد هو الفساد المقنّن أو « المحمي بالقوانين و المناشير » ، على حدّ تعبيره. و ذكر في هذا الصدد، بأن الهيئة حدّدت منذ سنة 2014 ما يقارب 480 نصا قانونيا أو إجراء إداريا بحاجة للمراجعة، إلا أنه تم إلى حدّ اليوم إلغاء حوالي 10 قوانين فقط، معتبرا أن هذه المسالة من « شأنها أن تعرقل مسار الإصلاح الإداري خصوصا و مسار التنمية عموما. » و شدّد الطبيب على أن القضاء على الفساد لا ينبغي أن يقتصر على إيقاف الأشخاص وإتخاذ الإجراءات الردعية فحسب، بل يجب أن يشمل تفكيك المنظومة برمتها حتى لا يبرز على الساحة فاسدون جدد »، معلنا أن التقرير السنوي للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد سيصدر خلال أيام، و سيكون عبارة عن وثيقة علميّة إخبارية شاملة وصفها ب « الهامة ». يُشار إلى أنّ أشغال ورشة العمل حول تعزيز النزاهة في بلديّات جربة الثلاث، التي إنطلقت أول أمس الخميس، تندرج ضمن برنامج شامل لتعزيز النزاهة في تونس، وضعه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالشراكة مع الوكالة الكورية للتعاون الدولي والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد و وزارة الشؤون المحلية و البيئة .
متابعة لمراسلنا : شاكر تونكتي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Ooooops !!