أخبار وطنيةغير مصنف

يوسف الشاهد: الحرب على الفساد شملت إلى حدّ الآن « الرؤوس الكبيرة » و ستمتدّ إلى البقية

في إطلالته على إحدى القنوات التلفزية جدّد رئيس الحكومة يوسف الشاهد التزام حكومة الوحدة الوطنية بالمضي في حربها على الفساد، قائلا في هذا الشأن « إمّا تونس أو الفساد، و أنا اخترت تونس و لا خيار أمامنا سوى الاستمرار في هذه الحرب ». وتساءل الشاهد « متى توقّفت هذه الحرب و الحال أنّه تمّ يوم أمس إيقاف 14 من المورّطين في قضايا فساد؟ »، مشدّدا أنه لا رجعة عن هذا المسار الذي وصفه « بالصعب و المعقّد لتغلغل هذه الظاهرة في كافة مفاصل الدولة ». و أقرّ بأنّ الحملة على الفاسدين التي إنطلقت في شهر ماي الماضي شملت إلى حدّ الآن « الرؤوس الكبيرة » و ستمتد إلى البقية ممن لا يزالون خارج السجون، و لاحظ أنّ « حكومته هي الوحيدة التي تجرّأت على شنّ الحرب على الفساد »، متابعا قوله « ضحّيْنا بأنفسنا في مكافحة الفساد ». و أضاف الشاهد أنّ الحكومة أطلقت إشارة الحرب على الفساد و عملت على توفير الإمكانيات المطلوبة للمؤسسة القضائية للقيام بدورها في هذه الحرب من خلال إحداث 12 محكمة إدارية في الجهات، مشيرا إلى أنّ الحكومة مرّرت في الأسبوع الفارط مشروع قانون يتعلق بالإثراء غير المشروع و الذي يشمل كافة موظفي الدولة.

متابعة لمراسلنا : شاكر تونكتي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Ooooops !!