أخبار قبلي

ڨبلّي : إطار تربوي بالمدرسة الإبتدائية بالبرغوثيّة يوجّه نداء للوزارة

في إطار برنامج حديث الجهات لإذاعة ريم أف أم حطّت اليوم 28 سبتمبر الرحال في منطقة البرغوثية من معتمدية ڨبلي الجنوبيّة. و كانت الزيارة تتعلّق بأهمّ مشغل لأهالي المنطقة المتمثّل في المدرسة الإبتدائية . حيث كانت أولى اللقاءات لمراسلنا إبراهيم الصليعي مع السيد أحمد السعيدي أصيل المنطقة وهو مُعلّم تطبيق يدرّس التلاميذ بصفة تطوعيّة بالمدرسة . و حديثه كان عن ظروف المدرسة وهي حديثة البناء قام بتشييدها سكان البرغوثية على حسابهم الخاص بعد أن ضجروا و تعب أبناؤهم من التنقل إلى مدرسة بمنطقة بشلي وهي منطقة مجاورة على بعد مسافة 6 كلم من مكان إقامتهم إضافة الى مخاطر الطريق و عدم تركيز التلاميذ في دراستهم. كما أشار السعيدي أنّ هذه المدرسة زارها عديد المسؤولين على عين المكان. على رأسهم والي الجهة و رحّبوا بفكرة إحداث مدرسة لتلاميذ البرغوثية و تمّت مراسلة الوزارة التي أرسلت بدورها لجنة خبراء بناء لمعاينة المدرسة ولم تمنحهم الموافقة لحد الآن و لم يتلقّى الأهالي بشرى بالترخيص القانوني لهذا الصرح التربوي لأبنائهم علما و أنّ المدرسة بلا إطار تربوي و لا إداري لحد اليوم . و قد ناشد أهالي منطقة البرغوثية الوزارة و السلط المعنيّة في عديد المرات للتسريع في إرسال الترخيص القانوني حتى لا تتأخر الدروس على أبنائهم هذه السنة.
فإلى متى هذا الظلم مستمرّ؟ إلى متى تُحرَم منطقة البرغوثية من مدرسة لأبنائها ؟؟؟؟؟
تصريح السيّد أحمد السعيدي، معلّم تطبيق متطوّع للتدريس بالمدرسة:
المتابعة لمراسلنا : إبراهيم الصليعي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Ooooops !!