أخبار وطنيةاجتماعية

الإحتكار عمّق أزمة الغلاء : مصادرة أطنان من السكّر و الزيت

تمكّنت فرق المراقبة الإقتصاديّة، خلال الأيّام الأخيرة، من حجز أطنانٍ من مادّتي السكّر و الزيت النباتي المدعّمين في العديد من مناطق البلاد التونسيّة في نطاق حملة لمكافحة ظاهرة الإحتكار التي اتّخذت اتّجاها متصاعدا في الفترة الأخيرة لتزيد من تردّي المقدرة الشرائية للمواطن التونسي.

و قد أدّى غياب بعض المواد الإستهلاكيّة الأساسيّة عن مسالك التوزيع، على غرار السكّر و الزيت، إلى تغذية الإشاعات بشأن دور الحكومة في الإحتيال و الزيادة في الأسعار بطريقة غير مباشر، في حين أنّ الأمر يتعلّق خصوصا بتزايد عمليّات الإحتكار أو استغناء تجار التفصيل (العطّارة) عن بيع السكّر المدعوم بهدف ترويج النوعيّة الأخرى الأرفع ثمنا و الأكثر أرباحا.

في المقابل لا يحجب ذلك دور الإدارة، و لاسيما وزارة التجارة، في عدم الضرب بقوّة على أيدي المحتكرين. كما أنّ حجم المخالفات و قيمة الخطايا المالية يبقى محدودا و غير ذي أهميّة و تأثير في ردع المخالفين و منع من العودة إلى الإضرار بالمستهلكين.

يُذكر أيضا أنّ العديد من الشهادات أكّدت أنّ تجّار التفصيل (العطّارة) اغتنموا فرصة الإحتجاجات و الغضب العارم من الزيادة في الأسعار ليكثّفوا من الزيادات في أسعار بعض المواد تحتى حيلة أنّ الأمر يتعلّق بما جاء في قانون المالية الجديد.

و لا يخفى أيضا أنّ هذه الفورة من الزيادات بلغت أيضا حتّى المساحات التجاريّة الكبرى التي أوجدت طرقا جديدة للإحتيال و الزيادة في الأسعار و خصوصا في ما يتعلق بالدواجن و اللحوم البيضاء و الحمراء، و ذلك من خلال قصّها و تقطيعها و تغليفها إلى نوعيات خصوصيّة مختلفة بهدف رفع أسعارها.

و في ما يلي بعض المخالفات المسجلة في عدد من الجهات بشأن عمليات إحتكار مادّتي الزيت والسكّر المدعّمتين، و المؤكّد أنّ ما خفي أعظم بكثير، في ظلّ محدوديّة عمليات المراقبة أمام الكمّ الهائل من التجاوزات:

مدنين : حجز 14 طنا من السكر من الزيت المدعّم

تم خلال حملة استهدفت مسالك البيع بالجملة و التفصيل و تواصلت يومين تفقد 26 تاجر جملة و تحرير 18 مخالفة تعلقت خاصة بإخلالات تراتيب الدعم و عدم توجيه المنتوجات المدعمة إلى مستحقيها و حجز 14 طن من مادة السكر المدعم و 700 لتر من الزيت المدعم، حسب ما أفاد به توفيق الفرشيشى المدير الجهوي للتجارة بمدنين .

و أضاف الفرشيشي أن هذه الحملة تأتي في إطار التصدي للممارسات الإحتكارية و الإخلالات على مستوى التزويد والأسعار المطبقة عند بيع مادتي السكر والزيت النباتي المدعم من خلال عدم تمتيع المستهلك بهذه المواد وتوجيهها إلى الاستعمالات المهنية، أي في المطاعم ومحلات صنع المرطبات وربّما أيضا في الفنادق.

المهدية : حجز كميات مهمّة من السكر والزيت و قرارات بغلق 4 محلات

تمكنت فرق المراقبة الاقتصادية بالمهدية، يوم الأربعاء  الماضي 10 جانفي، من حجز 4.4 أطنان من السكر المدعم و 1140 لتر من الزيت المدعم، و ذلك في حملة لمكافحة ظاهرة الإحتكار.

و شملت الحملة أكثر من 19 محلا تجاريا للبيع بالجملة في مختلف مناطق الولاية قرّرت الإدارة الجهوية للتجارة، على إثرها، إصدار قرارات غلق لأربعة محلات منها وذلك لمخالفة تراتيب المنافسة الشريفة.

باجة : حجز 1032 لترا من الزيت المدعّم و كمّيات كبرى من السكّر

تمكّنت حملة مراقبة مشتركة لمصالح التجارة و الأمن في معتمديات ولاية باجة، أمس الجمعة، من رصد 20 مخالفة و حجز 1032 لترا من الزيت المدعّم ، و ذلك بهدف مراقبة عمليات ترويج مادّتي الزيت و السكر المدعّمتين سواء في الإستعمالات المهنيّة أو لدى تجار التفصيل للمواد الغذائية.

و أوضح قيس اليزيدي المدير الجهوي للتجارة في باجة أن حملة المراقبة شملت 36 تاجرا للجملة و عددا كبيرا من تجار التفصيل للمواد الغذائية إضافة إلى تنفيذ 68 زيارة شملت المقاهي و محلات صنع المرطبات، مضيفا أن المخالفات التي تم تحريرها كانت بموجب عدم مسك فواتير و الترفيع في الأسعار و الاتّجار في مادّة مدعّمة في غير الأغراض المخصّصة لها.

متابعة : لإذاعة ريم أف أم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Ooooops !!